قلـــــــعة الاســـــــــود
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم يمكنك التسجيل من قائمة التسجيل
قلـــــــعة الاســـــــــود

قلـــــــــــــعة الاســــــــــــــــود


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

جمال المرأه والريجيم........

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 جمال المرأه والريجيم........ في الخميس فبراير 21, 2008 6:32 am

لبيك يا حسين

avatar
عضو بدأ يبدع
عضو بدأ يبدع






جميل جمال..



قرأت اليوم ان 35000 امرأة وفتاة في ايران يقصدن عيادات اطباء التجميل لكي يعدلن شكل أنوفهن أو حجمها. وان عددا كبيرا من الصينيات يقصدن طبيب التجميل لكي يكسر عظام الساق ويصحح اعوجاجها. وان اليابانيات ينفقن كل نفيس وغال طمعا في بضعة سنتيمترات اضافية تزيدهن طولا. وانه في غضون سنوات ثلاث تفشت ظاهرة البوليميا والانوركسيا في احدى دول امريكا اللاتينية بعد دخول التلفزيون الامريكي الى البيوت.
اليوم وفي اية مدرسة بنات في اية عاصمة من عواصم العالم تتبادل البنات اسرارهن في تكتم. تلك الاسرار تتمحور حول النصائح التي تمكن كلا منهن من اختصار كميات الطعام التي تشتهيها النفس ونصائح لمضاعفة سرعة احتراق الكميات الضئيلة من الغذاء الذي يمتصه الجسم. كل تلك النصائح لها هدف واحد وهو ان تتمتع كل مستمعة بقوام مثالي يحاكي النماذج التي تطل علينا من صفحات المجلات ومن افلام الفيديو كليب.

لم يعد سرا ان تلك الصور ليست طبيعية بل هي نتيجة التدخل الجراحي او تأثير الاضاءة او زاوية التصوير بالكاميرا او التعديل الرقمي علي الكمبيوتر. ولكن كل ذلك لا يهم. المهم هو ان الهجوم على وعي الفتيات بالصور يصيب الهدف فتتغير نظرة الفتاة الي جسدها وتستبيح كل ممنوع لكي تعدله ليتطابق مع الصورة الحلم.

الشحم واللحم هو الذي يحدد للانثى كيف تعيش حياتها. فبدون الجسد الذي تعتبره جميلا لا شيء في الحياة يشعرها بالارتياح. وتتراجع كل المتاعب التي تصادفها في مراحل البلوغ والنضوج ازاء انشغالها الدائم بالحصول على جسم جميل. ويصبح امل الوصول الى عيادة طبيب التجميل اهم احلامها قاطبة. والخطب الاعظم هو ان تلك الافكار لا تتراجع في مراحل الحياة الاخرى. بل تصبح جزءا من تجربة الكيان الانثوي، بحيث ان الانثي لا تشعر بأنها ضحية مؤامرة بل تتبنى قضية الجسد الجميل وكأنها قضيتها مهما هددت حياتها. والدليل على ذلك تزايد مطرد في عدد النساء اللاتي يخترن الولادة القيصرية قبل اكتمال مدة الحمل خوفا من السمنة الزائدة التي تصاحب الاسابيع الاخيرة من الحمل. حين تتخذ امرأة مثل هذا القرار لم تعد تشعر بأنه غير حكيم ولا انه انعكاس للعلاقة المعذبة بينها وبين الجسد الذي تسكنه. ولا تدرك ايضا انها بدون وعي حرمت نفسها وحرمت وليدها من تجربة الرضاع الطبيعي في خضم انشغالها بمظهرها بعد الولادة.

يقال ان العالم تحول الى قرية بفضل العولمة. فما الذي يربط انثى باخرى في القرية العالمية؟ الاهم هو قدرتها على التعرف على انثى اخرى والتشبه بها من خلال ماركة الثياب التي ترتديها والوان الماكياج الذي تستخدمه وأنواع الطعام الذي تأكله والموسيقى التي تنصت اليها. العالم اصبح سوقا استهلاكية كبيرة وجسم المرأة وقوامها اصبح ماركة مطلوبة هي جواز سفرها لدخول القرية العالمية ووسام استحقاقها لموطئ قدم هناك.

ليس الهدف هو ان نقنع الانثى بأن النحافة شر والسمنة خير لأن مثل هذا الهدف هو الحماقة بعينها. الهدف هو نزع المضمون العاطفي من قضية السمنة والنحافة بحيث يكون الدافع الاول لتناول الطعام وممارسة الحركة هو الصحة واللياقة لا المظهر والاناقة.

الهدف هو ان تجد كل انثى في العالم طريقا الى التعايش مع الجسد الذي خلقت به بدون هاجس يدفعها الى انتقاده بلا رحمة أو الى رغبة في تعديله مهما كان الثمن.



إن الجمال نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على المرأة، ولا تقدِّر هذه النعمة حق تقديرها إلا من فقدتها من النساء. والجمال ينقسم إلى قسمين: معنوي ومادي؛ فالمعنوي كجمال النفس، وجمال الخُلُق. والمادي كجمال الوجه، وجمال الجسم. وما يعنينا في هذا المقام هو الجمال المادي وبالذات جمال الجسم، لأن جمال الوجه شأن رباني ونعمة خاصة يهبها الله لمن يشاء من عباده كجمال الصوت ولا يمكن اكتسابه، وهي جمال خاص يُضاف إلى عموم جمال خَلْق الإنسان وتكريمه على بقية المخلوقات.

أما جمال الجسم؛ فكما يمكن الإساءة إليه وتخريبه يمكن أيضًا العناية به والمحافظة على أصل جماله الذي خلقه الله تعالى في أحسن تقويم. قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ {6} الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ {7}﴾. فالله تبارك وتعالى خلق الإنسان في أحسن صورة وشكل، وجعل جسمه سويًا مستقيمًا منتصبًا، معتدل القامة في أحسن الهيئات والأشكال. وقوام الجسم ليس جمالاً فحسب، بل إنه جمال وصحة وقوة.

وقد أفسدت المرأة بنفسها هذا الاستواء وهذا التقويم الجميل للجسم، إما بتشوه قوامي أو بأي ضرر بالهيكل العظمي، وإما بسمنة وزيادة وزن تثقل كاهل المفاصل والقلب وتذهب باستقامة الجسم ورشاقته وقوته وجماله. وإذا كان فساد جمال الجسم يعد عائقًا أمام كثير من الأمور بالنسبة للذكر، فهو بالنسبة للأنثى أكثر إعاقة وبالذات في أمر من أهم الأمور بالنسبة للأنثى ألا وهو الزواج. ففي كثير من الحالات كانت سمنة الفتاة هي السبب في عدم تقدم أحد للزواج منها حتى وإن كان وجهها جميلاً، وأما النساء المتزوجات اللاتي يهملن أجسامهن بعد الزواج ويصبحن سمينات فإن كثيرًا منهن يخسرن إعجاب أزواجهن بأجسامهن التي ربما كانت السبب في قبولهم الزواج منهن عندما كانت أجسامهن رشيقة ولو كانت أجسامهن سمينة لما تزوجوا بهن؛ ولا ننسى أن أحد أسباب الزواج من المرأة هو الجمال كما بيَّن ذلك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((تُنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، وجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك))، والنسبة الكبرى من الرجال في هذا العصر تفضل المرأة الرشيقة المتناسقة الأعضاء، ويعدون ذلك هو الجمال، بعد أن كانت المرأة السمينة هي المفضلة في عصور سابقة.

ومن هنا كان لزامًا على المرأة العصرية أن تحرص على اكتساب الرشاقة والوزن المناسب لجسمها، والمحافظة على ذلك مدى الحياة لكي تبقى جميلة، والحمد لله فإن في الرشاقة الصحة والعافية للجسم وأجهزته المختلفة على عكس السمنة التي تسبب أضرارًا مختلفة وأمراضًا كثيرة.

وعلى المرأة التي تريد النجاح في الرشاقة والجمال أن تركز على هدفين: رشاقة الجسم وقوته. إذ لا يكفي أن يكون الجسم رشيقًا ولكنه ضعيف خامل غير قادر على الحركة والنشاط، بل يجب أن يكون رشيقًا قويًا يتفجر حيوية ونشاطًا وصحة. وحتى تحقق المرأة هذين الهدفين لا بد لها من بذل الجهد والعمل بجد بالأسباب الموصلة إلى هذين الهدفين؛ ويمكن حصر هذه الأسباب في سببين اثنين فقط هما: الأكل والحركة.




هل من الممكن أن أصبح رشيقة ؟


إذا كنت رشيقة فليست هناك مشكلة على الإطلاق . ولكن إذا كنت تعانين من بعض الامتلاء فإن السؤال الذي يلح عليك هو .. هل من الممكن أن أصبح رشيقة ؟

والجواب : نعم .. إذا كنت تملكين إرادة قوية . إن قوة الإرادة هي التي تحميك من كل الأخطاء التي تؤدي إلى الامتلاء وتضمن الاحتفاظ بالرشاقة .

وعلى طريق الإرادة القوية ضعي أمام عينيك هذه النقاط الأساسية التي تقضي عليك امتلاء القوام وتؤهلك لعالم الرشاقة .

* اشربي مقدار نصف لتر من الماء في اليوم ويفضل أن يكون من المياه المعدنية ولكن احذري تناول المياه أثناء الطعام ، وقبل النوم اشربي فنجانا من الليمون الساخن ، وفي الصباح ابدئي يومك بعصير من الجريب فروت قبل وجبة الإفطار بحوالي 20 دقيقة .

* أما عن الطعام فابتعدي بقدر الإمكان عن الأطعمة الدسمة والصلصات والخبز والأطعمة التي تحتوي على النشويات والسكريات وللحفاظ على كمية السعرات الحرارية ، تناولي الزبادي المضروب بالسكر أوالعسل الأبيض أو العسل الأسود مرة واحدة في اليوم ، واقبلي على تناول أنواع الخضر الطازجة والسلطة ، وأيضاٌ الخضر السوتية (المسلوق).

واللحوم التي لا تحتوي على دهن أو أي دسم ، كل الفواكه الطازجة ومفيدة . وإذا شعرت بالجوع يمكنك تناول التوست (قطعة واحدة )مع الجبن البيض .

* النوم الهاديء ... يفيدك ، الاسترخاء هام جدا ولكن ابتعدي عن العقاقير والحبوب والأقراص المهدئة ، حاولي أن تنامي نوماً طبيعياً لأن العقاقير تؤثر على لون البشرة وعلى الأعصاب على المدى الطويل ..
أفضل نظام يجب اتباعه هو النوم على سرير من الخشب ومرتبة جامدة إلى حدٍ ما .

وأيضاً عدم استخدام أكثر من وسادة في النوم أو الاسترخاء المسطح أفضل للأعصاب والقوام .





رشاقة جسم المرأة


إن المرأة التي تريد فعلاً النجاح في الرشاقة لا بد لها من أن تولي تناول الطعام عناية واهتمام كبيرين لأنه السبب الرئيس في رشاقة الجسم، فكما أن زيادة الوزن والسمنة سببها الرئيس هو الطعام فالعلاج يكون بمراقبة الطعام وحساب ما يدخل الجسم من السعرات الحرارية. والمسألة في غاية البساطة، ومثال على ذلك: إذا أخذت المرأة مئة من المال كل يوم فصرفت خمسين وادخرت خمسين فسيكون لديها في آخر الشهر ألف وخمسمئة؛ فكذلك إذا تناولت ألفين من السعرات الحرارية كل يوم فصرفت ألفًا وأبقت ألفًا سيجتمع لديها في آخر الشهر ثلاثون ألفًا تتحول إلى شحوم ودهون فلا غرابة أن تكتشف في آخر الشهر أن لديها زيادة في الوزن.

فالسعرات الحرارية التي تتناولها المرأة يوميًا يجب أن تُحرق أولاً بأول بالعمل والحركة والرياضة حتى لا يبقى منها شيء وبالتالي يمكن تفادي تراكم الشحوم وزيادة الوزن؛ ولهذا كان على المرأة أن لا تتناول من السعرات الحرارية إلا ما تعلم أنها ستحرقه، ولأجل النجاح في هذه المهمة عليها أن تحسب المدخول والمصروف من السعرات الحرارية؛ ويكون ذلك بمعرفة كمية السعرات الموجودة في أنواع الأطعمة التي تتناولها من جهة، ومن جهة أخرى معرفة كمية السعرات التي يمكن صرفها في أنواع الأنشطة الحركية. وبعد ذلك يمكنها أن تُدخِل بحساب وتصرف بحساب فلا يكون هناك أي مجال للفوضى والتفاوت بين المدخول والمصروف. ومن أجل مساعدة المرأة على النجاح في هذه الخطة سأضع فيما يأتي جدولين بالسعرات الحرارية أحدهما خاص بالطعام، وآخر خاص بالحركة.

لا بد من الأخذ في الاعتبار أن جميع أرقام السعرات الحرارية الواردة في الجدول تقريبية وليست دقيقة مئة في المئة.

إن أكل قطعة من (الشوكولاته) وزنها مئة غرام تحتاج إلى رياضة مشي سريع لمدة ساعة تقريبًا حتى يتم صرف سعراتها الحرارية، وهذا أشبه ما يكون بالعقاب؛ أي إذا أكلتِ حلوى فعقابك أن تمشي أو تتدربي لمدة ساعة؛ وهنا تتساءل المرأة ويتساءل معها كل إنسان: لماذا لا يكون الإنسان حرًا في تناول ما يشاء من الطعام ويتصرف على سجيته في تناول أي كمية منه ويعيش حياته بطريقة طبيعية دون أن يزيد وزنه ودون الحاجة إلى مراقبة وحساب ما يأكل وما يمارسه من نشاط حركي؟

وجوابًا على هذا التساؤل أقول: إن الإنسان لا يعيش لكي يأكل وإنما يأكل لأجل أن يعيش؛ أي أن الإنسان بحاجة إلى الطعام لكي يبقى حيًا، وحتى يبقى الإنسان حيًا ويبقى جسمه صحيحًا فإنه لا يحتاج من الطعام سوى لكمية قليلة محددة، فإذا التزم بها فإنه يستطيع أن يأكل ما يشاء من الطعام. وقد أوضح النبي صلَّى الله عليه وسلَّم هذا الأمر بما لا يدع أي مجال للحيرة والتساؤل؛ فقد قال صلَّى الله عليه وسلَّم: ((ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطن، بحسب ابن آدم أُكُلات يُقمن صُلبه، فإن كان لا محالة: فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنَفَسه))؛ أُكُلات؛ أي لقمات؛ أي يكفي الإنسان لقمات في سد الرمق وإمساك القوة وحفظ الصحة، حتى عندما أباح النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أن يزيد الإنسان على اللقمات القليلة إذا كان لا بد من ذلك فقد حدد أن تكون أثلاثًا: ثلث للطعام، وثلث للشراب، وثلث يُترك فارغًا للتمكن من التنفس براحة، فالجسم يكفيه هذا القَسم النبوي المذكور الذي شرح قول الله تعالى: ﴿وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ﴾.

وهنا أسأل القارئة الكريمة: هل المرأة اليوم تكتفي بهذا القَسم النبوي وباللقمات القليلة التي تكفي الجسم؟ طبعًا سيكون الجواب: لا.

إن المرأة مع ما كانت عليه في السابق من كثرة الحركة والعمل الشاق الذي تصرف فيه كميات كبيرة من السعرات الحرارية كان يكفي جسمها لقمات، فما بالك الآن وهي من جهة تلتهم كميات كبيرة من الطعام يوميًا، ومن جهة أخرى تقضي معظم يومها دون حركة أو تتحرك قليلاً بما لا يكفي حرق نصف ما تأكله. فالمعادلة واضحة؛ إذا كانت اللقمات القليلة مع حركة قليلة يمكن أن ينتج عنها وزن زائد، فمن الأولى أن الأكل الكثير مع حركة قليلة ينتج عنه وزن زائد وسمنة قبيحة تذهب بجمال جسم المرأة وتصيبها بالأمراض المختلفة.

ونأتي أيضًا إلى الحركة التي انفصلت عن حياة الإنسان اليومية وبالذات المرأة حيث تقضي معظم يومها جالسة، وإذا ما اشتغلت استعانت في عملها بالأدوات والآلات الكهربائية التي لا يُبذل معها مجهود يُذكر، بل لا تحتاج سوى إلى ضغط أزرارها لكي تعمل، هذا إذا كانت المرأة تفعل ذلك بنفسها ولم تفعله الخادمة التي تشل سيدة البيت عن كل حركة اللهم إلا حركة التنقل بين الغرف، أو بين مدخل البيت والسيارة؛ فهذا الأسلوب من الحياة الذي يخلو من النشاط والحركة لا يتم فيه حرق ما يدخل إلى الجسم من السعرات الحرارية ومن هنا تحدث السمنة. فما دامت المرأة تأكل فهي بحاجة إلى الحركة الموازية لذلك، ومعلوم بالتجربة أن تأثير الحركة يمكن أن يكون بديلاً عن الدواء في كثير من الحالات، ولكن كل الأدوية لا تستطيع أن تعوض تأثير الحركة.

إذًا، فظروف الحياة العصرية هي التي فرضت على المرأة أن تراقب أكلها وتحسب سعراته الحرارية، وفرضت عليها كذلك أن تراقب نشاطها الحركي اليومي وتحسب ما تصرفه فيه من سعرات، فإذا وجدت أن نشاطها الحركي العادي لا يكفي لحرق ما تأكله في يومها لزمها أن تتعمد ممارسة نشاط حركي إضافي ويكون ذلك بممارسة نوع من أنواع الرياضة.





لكي تصبحي رشيقة

لا شك أنك تريدين الحصول على رشاقة دائمة، ولن يكون ذلك بركضك وراء كتب الحمية والريجيم، والصراع مع الأنواع اللذيذة من الأطعمة. ولكن الحل يكون في تغيير عاداتك لا أنواع طعامك، لذلك ابتعدي عن الريجيم، وأنواعه التي لا تنتهي واتبعي النصائح التالية، وسوف تجدين نفسك قد قمت بالتدريج البطيء ببناء نظام وأسلوب جديدين لحياة جديدة خالية من الحمية والكيلوجرامات الثقيلة:
- إذا شعرت بالجوع، تناولي كوبا من الماء واشغلي نفسك لمدة عشر دقائق، ولو استمرت رغبتك في الطعام، فأنت فعلا جائعة ولا ضرر من الأكل.


- كلي ببطء، وامضغي الطعام جيدا حتى تشبعي قبل تناول كمية كبيرة من الطعام.


- اختاري طعامك الصحي واحرصي على ألا تأكلي إلا ما يفيد جسمك ويقويه وينعش بشرتك.


- قلة الحركة عدو للرشاقة لذلك عودي نفسك على كثرة الحركة، لأن أي حركة تفقدك بعض السعرات الحرارية.


- قومي يومياً بعمل بعض التمرينات الرياضية، وخاصة رياضة نط الحبل فهي تساعدك بشكل كبير على حرق الدهون.


- لا تتحججي بعدم وجود وقت للتمرينات الرياضية، خصصي لها وقتا، ومن الأفضل ممارستها في الصباح الباكر؛ فهي ستشعرك بالدفء في أيام الشتاء الباردة، فضلاً عن النشاط والحيوية التي تبعثها في جسمك طيلة النهار.


- لا تذهبي للسوق لشراء الطعام وأنت جائعة


- اشربي المياه بكثرة فهي تنظف الجهاز الهضمي، وتفيد البشرة وتشعرك بالشبع.


- اكتبي قائمة بالسلبيات والمشاكل النفسية التي تسببها لك زيادة الوزن.


-اكتبي قائمة بالمميزات والمكاسب التي ستحصلين عليها بعد حصولك على الرشاقة.


وابدئي المقارنة...


- إذا دعيت إلى مأدبة فركزي على الحديث مع الضيوف، حتى تأكلي ببطء وبكميات قليلة.


- قسمي وجبتك إلى ثلاثة أقسام (للخضر والفاكهة، والنشويات، والبروتين).


- لا تدفعي نفسك للجوع الشديد، فهذا كفيل بأن يجعلك تأكلين كمية كبيرة.


- قللي من تناول السكريات والحلويات والدسم.


- اصعدي السلم بدلاً من استعمال السلم الكهربائي.


- كلي الفاكهة بدلا من شرب العصير، فالكوب الواحد يتكون من بضع حبات
منقوووووووووووووووووووووول
وانشالله يعجبكم يابنات
^_______^
تحياتي
لبيك يا حسين
I love you


































_____________________________________________________________

______________________________التوقيع____________________________
أمشي إليك توسلا خطواتي وأعدها إذ أنها حسناتي
ووددت لو أن الطريق لكربلا من مولدي سيرا لحين مماتي
لأنادي في يوم الحساب تفاخرا أفنيت في حب الحسين حياتي (لبيك يا حسين)

https://www.youtube.com/watch?v=jjE7L7vldhE
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghdadnights-2008.yoo7.com/profile.forum?mode=edit

2 رد: جمال المرأه والريجيم........ في الخميس فبراير 21, 2008 9:07 am

حنين العراق

avatar
مشرفة اقسام العائلة
مشكوره على النصائح الحلوه هاي عاشت ايدج حبيبتي لبيك يا حسين

موضوع رائع والاروع لانه منج حبيبتي تسلمين

مع تحياتي لك معطره بعطر الفل والياسمين

اختك حنين العراق


































_____________________________________________________________

______________________________التوقيع____________________________


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: جمال المرأه والريجيم........ في الجمعة فبراير 22, 2008 9:05 am

لبيك يا حسين

avatar
عضو بدأ يبدع
عضو بدأ يبدع
حنين العراق كتب:مشكوره على النصائح الحلوه هاي عاشت ايدج حبيبتي لبيك يا حسين

موضوع رائع والاروع لانه منج حبيبتي تسلمين

مع تحياتي لك معطره بعطر الفل والياسمين

اختك حنين العراق
العفو العفو حبي
وشكرا على مرورك اللطيف
وكلماتج الالطف
تحياتي
لبيك يا حسين
I love you


































_____________________________________________________________

______________________________التوقيع____________________________
أمشي إليك توسلا خطواتي وأعدها إذ أنها حسناتي
ووددت لو أن الطريق لكربلا من مولدي سيرا لحين مماتي
لأنادي في يوم الحساب تفاخرا أفنيت في حب الحسين حياتي (لبيك يا حسين)

https://www.youtube.com/watch?v=jjE7L7vldhE
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghdadnights-2008.yoo7.com/profile.forum?mode=edit

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى